الصفحة الرئيسية
أخبار
مقالات
مقابلات
تحقيقات
تحاليل
من نحن
اتصل بنا
الصفحة الأساسية > أخبار > تخليد مئوية مقاطعة المذرذرة يجمع الأغلبية والمعارضة (وثيقة هامة)

تخليد مئوية مقاطعة المذرذرة يجمع الأغلبية والمعارضة (وثيقة هامة)

[2011-02-09 14:45:00 ]9 شباط (فبراير) 2011

لوحظ من خلال التحضير لفعاليات مئوية مقاطعة المذرذرة بولاية أترارزة، أنها جمعت بين جميع أطر المقاطعة، بغض النظر عن إنتماءاتهم السياسية المعارضة أو الموالية للنظام، حيث ضمت اللجنة المركزية مثلا: الرئيس: باب ولد سيدي نائب المذرذرة ووزير سابق، وقيادي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، نائبه عمر ولد معطله القيادي في حزب التحالف الشعبي التقدمي والوزير السابق، الأمين العام المساعد: محمد فال ولد هنضيه ضابط متقاعد، قيادي من حزب تكتل القوى الديمقراطية، كما تضم شخصيات أخرى.

وهذه الوثيقة المتعلقة بالتحضير لتخليذ مئوية المذرذرة: "بمبادرة من رابطة تنمية تجمعات المذرذرة (ر ت ت م) التأمت الجمعية العامة لتخليد الذكرى المئوية لتأسيس هذه المدينة.

وانبثق عن هذا الاجتماع تعيين لجنة مركزية لتنظيم تخليد هذه الذكرى وتخويلها أوسع الصلاحيات من أجل مباشرة العمل، باسم تجمعات المذرذرة ، بغرض تنظيم مئوية المدينة خلال سنة 2011.

وبعد سلسلة من الاجتماعات المنعقدة في الفترة ما بين 11 يناير إلى 1 فبراير 2011 ، حددت اللجنة المركزية لتخليد الذكرى المئوية لتأسيس المذرذرة ، جملة من المبادئ العامة لإنارة طريقة عملها ودققت مرجعيات تنظيم هذه التظاهرة الهامة كما شكلت لجانا قطاعية وعينت رؤساء لهذه اللجان من أجل البدء الفوري في مزاولة أعمالها.

(I) – المبادئ العامة:

- تلتزم اللجنة المركزية لتخليد الذكرى المئوية لتأسيس المذرذرة ب :

-  الامتناع عن الاستغلال السياسي للحدث

-  الاستفادة من المقررات التاريخية والجغرافية للمقاطعة (القرب من نواكشوط ومن ضفاف النهر "شمامة"، الثروات الثقافية...إلخ)

-  إعطاء الأولوية لإنشاء الإطار المناسب للعمل بدل التركيز على البحث عن الوسائل

-  العمل الدءوب من أجل القضاء على الفوارق الاجتماعية بدل التركيز على النضال السياسي أو الحقوقي.

-  القيام بعمليات تأثير في الرأي العام والمناصرة من أجل فك العزلة عن مدينة المذرذرة وربطها بطرق معبدة بكل من روصو – أركيز – نواكشوط ؛

-  اتخاذ رابطة تنمية تجمعات المذرذرة كمصدر ارتكاز مؤسسي لتنظيم فعاليات تخليد مئوية المذرذرة.

(II) – المرجعيات :

-  خلال سنة 2011 ، ستنقضي مائة سنة على إنشاء أول مركز إداري بالمذرذرة.

وفاءا للماضي وأملا في مستقبل مشرق، يتعين على أبناء هذه البلدة، الذين شاءت الأقدار أن تضرب لهم موعدا مع التاريخ بهذه المناسبة ، تخليد هذه الذكرى بكل ما يعني ذلك من إجلال وإكبار.

ونتوخى من تخليد هذه الذكرى ما يلي :

(أ‌) الأهداف العامة :

-  دعوة المنحدرين من منطقة المذرذرة إلى لحظة تأمل حول المائة سنة الأخيرة من تاريخهم.

-  تحليل الحقب التاريخية المختلفة للحياة الاجتماعية والاقتصادية على هذه الأرض (تشخيص نقاط القوى والضعف) واستخلاص العبر والدروس المستفادة منها.

-  توضيح الرؤية و بحث السبل الكفيلة باستعادة مقاطعة المذرذرة لوضعها الطبيعي كمركز إشعاع ثقافي وازدهار اقتصادي داخل منطقة إكيدي.

-  تحفيز شعور الانتماء للمقاطعة والاعتزاز بها وبتاريخها .

-  تخليد الذكري المئوية باحتفالات ستبقي في الذاكرة وتترجم بمبادرات محلية وأفراح مركزة في كافة تجمعات إكيدي وبلديات مقاطعة المذرذرة.

(ب‌) الأهداف النوعية :

-  ترقية البعد الاجتماعي والثقافي عن طريق تثمين المهارات والمسلكيات التقليدية لسكان المقاطعة بتأهيل الفنون الشعبية والعادات والتقاليد من خلال احتفالات متنوعة تغطي كافة الممارسات الثقافية والفنية والرياضية والترفيهية خلال المائة سنة الأخيرة.

-  تنشيط وتفعيل القطاعات المحركة للاقتصاد التقليدي في المقاطعة.

-  خلق إمكانيات للتعبئة والتفكير والتنظيم لدى مجموعات أهل إيكيدي وإنجاز مشروعات صغرى تشكل امتدادا طبيعيا لميادين عملهم منذ القدم.

-  خلق روابط تضامن وتعاضد وتبادل اقتصادي واجتماعي وثقافي ورياضي على مستوى تجمعات كل بلدية من المقاطعة وعلى مستوى كل بلديات المقاطعة فيما بينها.

-  تشجيع اندماج ممثلي كافة أطياف المجتمع في الفعاليات المخلدة لهذه الذكري وكذلك جميع سكان مقاطعة المذرذرة .

-  طلب مشاركة كافة أعضاء الأسر المنحدرة من المذرذرة ( مراهقين وكبار شيبا وشبابا...إلخ)، بدون أي اعتبار للحالة الاقتصادية أو الاجتماعية أو غيرها وذلك بتقديم نشاطات سهلة وفي متناول الجميع.

-  العمل على إظهار جاذبية وقوة المنطقة لساكنيها وللزوار .

-  الإشادة بإنجازات سفراء إكيدي ابتدءا من مطلع هذا القرن وحتى الآن مع احتضان وتشجيع المواهب الناشئة.

-  الرفع من قيمة الثقافة والتاريخ والتراث المحلي لمقاطعة المذرذرة .

-  ترك ذكرى مستديمة لهذه المئوية من أجل الأجيال القادمة .

إن اللجنة المركزية للتنظيم تسند لنفسها مهمة إعداد برمجة أصيلة لتخليد مئوية المذرذرة، تجمع بين تنمية مشاعر الانتماء لهذه المنطقة والاعتزاز بها وبتاريخها بالتعاون وبالتنسيق مع الفاعلين في الأوساط الأهلية والمجتمعية في كافة المجالات، ثقافية كانت أو اقتصادية أو مدرسية أورياضية...إلخ.

ومن أجل رفع هذا التحدي فإن اللجنة المركزية للتنظيم تحتاج لمساعدة الجميع وتعاضدهم بغرض خلق الديناميكية التي ستؤدي إلي تضافر كافة الجهود والطاقات الكامنة لتحقيق الهدف المنشود، فبرمجة النشاطات يجب أن لا تقتصر علي إظهار جوانب القوة والجمال والثراء الثقافي للمقاطعة ولكن كذلك توريث الأجيال الناشئة ذكري خالدة بأحداث عظام وأعمال ذات مفعول مستمر.

لذا فإن تخليد هذه الذكرى يشكل فرصة سانحة وسببا لتذكر وإحياء ونفض الغبار عن تاريخ هذه المنطقة التي كثيرا ما كانت حاضنة ورحما للكثير من الأحداث التي أثرت تأثيرا بالغا في تاريخ بلدنا.

إنها إذن مناسبة لإجراء حصيلة تاريخية للحقبة الماضية في نفس الوقت الذي يتعين فيه استشراف المستقبل في ميادين بالغة التنوع.

على سبيل المثال لا الحصر، يمكن أن يضم الجانب الثقافي مجموعة محاضرات في تاريخ المقاطعة وسلسلة عروض على الثقافة التقليدية والعلمية، وتنظيم معرض للصناعة التقليدية وروائع الطب التقليدي وكذلك معارض للصور والوثائق والمخطوطات القديمة وفهارس للإنتاج الثقافي الغزير للمنطقة ... الخ.

وبالموازاة مع الأنشطة الرئيسية يمكن أن تقام نشاطات للثقافة الشعبية كالحكايات تحت الخيمة (رد أم اروايات) وألعاب تقليدية (أنيكور – المدح – التود – أصرند -... إلخ.) وتذوق المطبخ التقليدي وإحياء عادات الزراعة التقليدية ...الخ.

يمكن كذلك استغلال فرصة تخليد هذه الذكرى للتعبئة على قضايا الساعة:

-  التعليم

-  الرق

-  البيئة

-  الصحة

وفي الميدان الاقتصادي سيشكل هذا الحدث فرصة نادرة لتقييم الحالة العامة للمقاطعة وإحصاء الإمكانيات المحلية من أجل وضع خطط للتنمية المحلية والبلدية واستخراج المشاريع الناجعة التي يمكن إنجازها في المقاطعة.

وفي هذا الإطار فإن المقاطعة تتوفر على قدر من الثروات لا يستهان بها يمكن أن تكون ركيزة لتنمية المقاطعة ومنها:

-  الماء (للزراعة المروية)

-  الصيد

-  التنمية الحيوانية

-  التجارة

-  البيئة

-  السياحة.

-  الطاقات البشرية (تحضير لوائح من الكوادر المنحدرة من المذرذرة مع تحديد مؤهلات وكفاءات كل منهم).

-  المجتمع المدني (تحضير لوائح لكافة المنظمات غير الحكومية المعنية بالأمر وطلب مساعدتها من أجل نجاح تخليد هذه الذكرى وكذا نجاح عملية التنمية).

III) – طريقة العمل :

إن اللجنة المركزية لتنظيم تخليد الذكرى المئوية لتأسيس المذرذرة هي الجهة المكلفة بقيادة وإنعاش وتنسيق كافة النشاطات المتعلقة بالحدث وتتكون من :

الرئيس:

باب ولد سيدي، نائب المذرذرة ووزير سابق

نائب الرئيس :

عمر ولد يالي وزير سابق

الأمين العام:

محمد سالم ولد محمد سيديا شيخ المذرذرة

الأمين العام المساعد :

محمد فال ولد هنضيه ضابط متقاعد

الأعضاء:

أحمد سالم ولد احبيب أمير الترارزة

بلال ولد ورزك سفير

ببها ولد أحمد يوره وزير سابق

محمد ولد معاوية وزير سابق

أحمد ولد لوليد أمين سابق للخزينة العمومية

سيداتي ولد اكداله خبير دولي

التجاني ولد كريم سفير سابق

شيخنا ولد حسنا رجل أعمال

شيخاني ولد محمد جيل محامي وعمدة سابق للمذرذة

البانون ولد أمين نائب سابق عن مقاطعة المذرذرة

المختار ولد محمد شيخنا ولد أوفى إطار سامي في وزارة التعليم

يحي ولد الحسن طبيب

ابراهيم ولد علي ولد الصبار ضابط متقاعد

محمذن ولد باكا إطار سامي متقاعد

مربيه ربه ولد أبو مدين إطار سامي متقاعد

أحمدو ولد يرك إطار سامي متقاعد

عبد الله ديارا خبير دولي

محمد ولد حبيب الرحمن إطار سامي في وزارة المالية

الشيخ ولد باب ولد الشيخ عمدة سابق للمذرذرة

أمادو افاي معلم

أحمد سالم سالم ولد انداري أستاذ في الطب

سالم ولد همد وجيه

الشيخ أمينو ولد الصوفي أستاذ

المعلومة بنت الميداح الفنانة الكبيرة وعضو مجلس الشيوخ

السالك بنت يمر وزيرة سابقة

آمنة بنت السالك ولد يرك ناشطة بالمجتمع المدني

منينة منت محمد الكوري ناشطة بالمجتمع المدني

أحمد ولد خباه إطار سامي متقاعد

اباه ولد أبياه وجيه

المختار ولد محمد فال الملقب ديالو إطار بوزارة التعليم

محمد ولد أحمد الميداح إطار سامي في وزارة الثقافة

سمته ولد أبياي وجيه

أحمد ولد باب رجل أعمال

محمدن ولد سيدي الملقب بدن أمين عام وزارة سابق

الداه ولد إبراهيم فال رجل أعمال

أحمد ولد بواه رجل اعمال

يحي ولد البراء باحث وأستاذ جامعي

المصطفى ولد مختار تيام إطار سامي في وزارة الصيد

بابا ولد بوبكر المعلوم رجل أعمال

أحمد سالم ولد التاه خبير دولي

محمد ولد صمب الفلاني إطارسامي في وزارة والشؤون الإسلامية

محمد الخامس ولد أحمد باب رجل أعمال

أحمد ولد الديات وجيه

محمذن بابا ولد أشفغ مدير مكتب الجزيرة بنواكشوط

محمد فال ولد أحمدو ولد أبيه إطار في صوملك

بوننه ولد الشريف عمدة سابق لتكنت

يعقوب ولد هاديه معلم

الأعضاء الأستحقاقيون:

برلمانيو المذرذرة وأخلافهم

عمد بلديات المقاطعة الخمس

ومن أجل إنجاح هذا المشروع، قررت اللجنة المركزية ضرورة مباشرة اللجان القطاعية التالية لعملها:

اللجنة الثقافية:

الرئيس: محمد ولد أحمد الميداح

المهمة:

على اللجنة الثقافية أن تنظم:

سلسلة محاضرات حول مواضع ثقافية متنوعة.

إقامة معارض للصناعة التقليدية والصور والمخطوطات والوثائق...الخ )

أمسيات فنية.

تخصيص المكانة اللائقة للثقافة الشعبية والتقليدية.

(2)اللجنة الاقتصادية:

(ا)- الرئيس:

عبد الله ديارا

(ب)المهمة:

تعني هذه اللجنة ب:

- إعداد خطط للتنمية البلدية والمحلية مع إبراز الخصوصيات الاقتصادية لكل تجمع وكل بلدية وتركيز المجهود على إحياء قطاعات النشاطات الاقتصادية التقليدية والرفع من قيمتها.

ويجب على هذه المشاريع المحلية والبلدية أن تناقش وتثري من أجل أن يجمع عليها ويعتمدها الفاعلون المحليون.

(3)ـ لجنة التنظيم:

(ا)ـ الرئيس:

المختار ولد أوفى

(ب)ـ المهمة:

يجب على هذه اللجنة أن تعتني ب :

الجانب اللوجستيكي ( النقل، الإقامة، الإعاشة ...إلخ )

تقدير التكاليف

كافة الجوانب التنظيمية للاحتفالات المخلدة للذكرى المئوية للتأسيس.

الربط والإنعاش

(4)ـ اللجنة المالية:

(ا) الرئيس: أحمد ولد لوليد

(ب)ـ المهمة:

- يجب على هذه اللجنة أن:

الاتصال بالشركاء والممولين (الخصوصيين والعموميين)

البحث عن مصادر التمويل( المشاركات ـ الهبات ....الخ)

(5)ـ لجنة الإعلام:

(أ) الرئيس: محمدفال ولد عمير

(ب) المهمة:

ـ يجب على هذه اللجنة أن تهتم بالجانب الإعلامي للحدث، وذلك ب:

إعداد الملف الصحفي للحدث.

إعداد الشعارات واللافتات.

تأمين الدعاية والتغطية الصحفية.

مراقبة كل الخطابات وكل ما سيلقى خلال الحفلات.

القيام بعمليات الربط والإنعاش لكافة الفعاليات بالتعاون مع لجنة التنظيم

(6)ـ اللجنة الرياضية:

(ا)ـ الرئيس: أمادوفاي

(ب) المهمة:

تكلف هذه اللجنة بتخطيط وتنظيم وإدارة كافة المنافسات والاحتفالات الرياضية التي ستجري بهذه المناسبة.

وفي النهاية قررت اللجنة المركزية تنظيم تخليد هذه الذكرى خلال شهر سبتمبر 2011، ولمدة يومين أو ثلاثة أيام. وسيحدد التاريخ النهائي لاحقا بالتشاور مع اللجان القطاعية المختصة"